الغردقة

 
تأسست مدينه الغردقه  في أوائل القرن  20.   كانت الغردقه   قرية صيد صغيرة ولكن منذ 1980  تم توسيع المدينه  من قبل المستثمرين المصريين والأجانب لتصبح المنتجع الساحلي الرائد على ساحل  البحر الأحمر.  يوجد بالغردقه اكثر من 205 فندق و قريه سياحيه   يتراوحوا ما بين 3 نجوم و 4 نجوم و 5 نجوم . القرى السياحية والفنادق توفر مرافق الرياضة المائية  المرغوبه لدي جميع السياح الوافدين للمدينه مثل  الرجمكه ، اليخوت، السنوركل  , الغطس و السباحه  . ومن المعروف ان نشاطات الغردقه الترفيهيه عديده مثل الملاهي الليله , التسوق , الحفلات البدويه و الشرقيه   .الطقس الحار يعتبر من اهم مميزات مناخ الغردقه , درجات الحرارة اليومية تحوم  حول  30 ° درجه  . العديد من الأوروبيين يفضلون  قضاء عيد الميلاد ورأس السنة الجديدة  و عطلاتهم في المدينة، لا سيما الألمان والروس والإيطاليين.
المسافة  من مدينه الغردقه للقاهرة حوالي 450 كم.
الغردقة تمتد لحوالي 36 كيلومترا (22 ميل) على طول شاطئ البحر الاحمر . المنتجع  ايضا مقصدا للسياح المصريين  من القاهرة والدلتا وصعيد مصر، وكذلك سياح  أوروبا . اليوم الغردقة  تعول 248,000   نسمة، وينقسموا  إلى ثلاثة أجزاء من المدينه :
وسط المدينة (الدهار) هو الجزء القديم.
مركز المدينة السقاله .
 (طريق القري ) هو الجزء الحديث من المدينه و يسمي الممشي .
 الدهار حيث تقع أكبر سوق في المدينة، ومكتب بريد ومحطة حافلات للمسافات الطويلة بين المحافظات .
ويخدم المدينة مطار الغردقة الدولي مع حركة الركاب المنتظمة  التي تسافر   مباشره الي  القاهرة   و العديد من المدن في أوروبا. شهد مطار الغردقه الدولي   تجديدات عديده  لاستيعاب ارتفاع حركة المرور.

منتجعات قرب الغردقه  
فنادق في الغردقة
 مواقع غطس في الغردقه  التسوق في الغردقه    
الحياه الليليه في الغردقه
 جزر قريبه من الغردقه    فنادق في الجونه    فنادق في سهل حشيش 
اماكن المطاعم في الغردقه 
 
فنادق في مكادي باي   فنادق في سوما باي 


سفاجا

مدينه سفاجا  تقع  على ساحل البحر الأحمر، 53 علي بعد  كم (33 ميل) جنوب الغردقة. هذا الميناء والبلده  الصغيره  أيضا منطقة  سكنيه  تتكون من عدة أكواخ وبيوت صغيره  ،
.و بما في ذلك فندق سفاجا المشهور بسعة 48 غرفه   

يوجد بمدينه سفاجا  العديد من مناجم الفوسفات، و تعتبر المركز  الرئيسي لتصدير  الفوسفات  في مصر .
 طريق سفاجا طريق ممهد  للسفر و هو حوالي  164  كم (102 ميل) المسافه  إلى قنا في صعيد مصر.
هذا المنفذ هو أيضا بوابة لميناء ضباء المختص  بالحجاج  و المعتمرين أو المسافرين  إلى المملكة العربيه السعوديه ، من خلال العبارات البحريه .
كانت سفاجا ميناء بحري متصل بواسطة خط خدمة نقل رحلات  بحريه  منتظمه . تأسست المدينة  بين 282 قبل الميلاد و 268 قبل الميلاد، ودعت  ( فيلوتيرا )  قديما من قبل  بطليموس الثاني، الذي سمي  المدينة تكريما لأخته المتوفاه . تعتبر مدينة سفاجا واحدة من أهم المراكز السياحية العلاجية، كما أثبتت الأبحاث الطبية الخاصة إمكانات جذب السياحة الدولية العلاجيه  إلى سفاجا.
ومن المعروف ان الجو صافي تماما و غير ملوث في سماء سفاجا ، و ان  الكثبان الرملية وينابيع المياه المعدنية  في سفاجا اكتسبت خصائص  عديده  لعلاج التهاب المفاصل الروماتويدي والصدفية.
و بجانب ذلك فان مدينه سفاجا لديها خصائص سياحيه متميزه و اهمها رياضه الغطس لوجود مواقع للغطس عنيه بالاسماك الخلابه و الشعاب المرجانيه .
كانت ميناء سفاجا ميناء تجاري  لسنوات عديدة .  الآن المدينة، مع خليجها الأزرق السماوي الواسع ، والشواطئ الرملية الطويلة والجزر الجميلة، وهي مقصد للرياضات  المفضلة في ريفييرا البحر الأحمر مثل الغطس و السنوركل . سفاجا تحظى بشعبية خاصة بين متصفحي الركمجه و المتزلجين  في العالم  حيث كانت  المضيف  للبطوله العالميه لركوب الامواج عام 1993   .  سفاجا لديها  لطابع فريد و مختلف عن مدينه  اخري داخل المحافظه  .  قضاء العطلة  في سفاجا أساسها  الرياضات المائية ومشاهدة المعالم السياحية،  اما بالنسبه للحياه الليلية قليله جدا في مدينه سفاجا ، باستثناء بعض الحفلات الشاطئيه  التي ينظمها   الغواصين المحليين .
الرمال السوداء  و الشواطئ الرملية سمة من سمات  سفاجا. مياه البحر مالحه جدا وغنية بالمعادن التي هي مفيدة للبشرة، مما ساعد كثيرا لان تكون مدينه  سفاجا  وجهة علاجية شعبية جدا  في ريفييرا البحر الأحمر.
سفاجا هي أيضا موطن لبعض من مواقع الغوص  الأكثر تميزا للبحر الأحمر، مع الشعاب المرجانية في الخليج وسلسلة من جزر التوبيا، و بانوراما  شعب ابو كيفان الرائعه  ، حيث الاسماك الظاهره دائما علي سطح البحر في كثير من الأحيان  مثل أسماك التونة وأسماك القرش و ديك البحر  الذي تم رصده هناك .
سفاجا  أيضا نقطة انطلاق جيدة لرحلة   إلى الصحراء الشرقية للتمتع بالمعالم القديمه مثل  مقالع الجرانيت  في مونس كلوديانوس، أو إلى المعالم السياحية لمدينة الأقصر التي تبعد 220 كيلو عن سفاجا حيث ان الاقصر  تعتبر  واحدة من المعالم السياحية الأكثر إثارة للإعجاب  في مصر و العالم   .

 

القصير

 القصير هي مدينة في شرق مصر، وتقع على ساحل البحر الأحمر. عمرها  ما يقرب من 5000 سنة، اسمها القديم كان  ليكوس (بمعنى الميناء الأبيض في اليونانية،). تقع القصير  138 كم  جنوب الغردقة، 139 كم  من شمال مرسى علم و 73 كم من مطار مرسى علم الدولي  في الشمال. في عام 1986، كان عدد سكانها حوالي20,000 و اليوم، سكان القصير حوالي  50,000 .
 
كوبين-جيج اسس  نظام لتصنيف المناخ  في القصير و صنفها  بأن مناخها صحراوي ساخن جدا . صيفها  حار وشتائها  دافئ، بالإضافة  علي ذلك  درجات الحرارة ليلا في فصل الشتاء إلى جانب مرسى علم وشرم الشيخ التي تعتبر من احر  المدن والمنتجعات الاخرى في مصر. بالإضافة إلى ذلك، بورسعيد ، رأس البر، بلطيم ودمياط والإسكندرية لديها أقل الاختلاف في درجات الحرارة. المطر نادر جدا كما هو الحال في معظم مصر. التفاوت الموسمي صغير، مقارنة مرسى علم، ولكن أيام الصيف لها أكثر برودة، وحتى أكثر برودة من المناطق الشمالية المماثلة في منطقة البحر الأحمر، مثل الغردقة وشرم الشيخ.
 
وكانت أعلى درجة حرارة قياسية 46 درجة مئوية (115 درجة فهرنهايت)، وسجلت في 12 يوليو 1983، في حين كانت أقل  وسجلت في 6 يناير 1976 , 34 درجه مئويه . 

مرسي علم

 
مرسى علم هي مدينة في جنوب شرق مصر، وتقع على الساحل الغربي للبحر الأحمر. انها تشهد حاليا زيادة سريعة شعبية كوجهة سياحية  بعد افتتاح مطار مرسى علم الدولي في عام 2003.
من بين أكثر الشواطئ الشهيرة القريبة من مرسى علم هو شاطئ أبو دباب. في أبو دباب  يوجد انواع مختلفه للسلاحف   في مشهد مألوف و مميز . للسياح الذين يسعون لرؤية شيء أقل نموذجية، هناك الأحياء البحرية مثل الأسماك والتماسيح و الأخطبوطات.
لدي مرسى علم أيضا بعض المعالم الداخلية، مثل الزمرد  المستخرج من المناجم ومعبد سيتي الأول في كنايس .
على الرغم من كونه أكثر من 135 ميل (217 كم) إلى الشمال من المنطقة الاستوائية،  الا ان المدينة تواجه مناخ صحراوي حار مع درجات حرارة أكثر ثباتا من الأماكن في الشمال مثل الغردقة وشرم الشيخ،  القصير هي أكثر ثباتا ولديها الصيف أكثر برودة. مرسى علم، القصير وشرم الشيخ لديهم أحر درجات الحرارة ليلا من جميع المدن والمنتجعات المصرية الأخرى. متوسط ​​درجات الحرارة العظمى خلال شهر يناير تتراوح عادة 22-25 درجة مئوية (72-77 درجة فهرنهايت) وفي أغسطس 33-40 ° 91 إلى 104 درجة فهرنهايت . درجة حرارة البحر الأحمر في هذا الموقع خلال نطاقات  22-29 درجة مئوية (72-84 درجة فهرنهايت).
وكانت أعلى درجة حرارة بلغت 45 درجة مئوية (113 درجة فهرنهايت)، وسجلت في 10 مايو 2010، في حين كانت أدنى درجة حرارة قياسية 5 ° ، وسجلت في 3 يناير 2008 .

رأس غارب

 
رأس غارب  تقع في  أقصى الشمال من البلديات  في محافظة البحر الأحمر  ، تقع على الجانب الإفريقي لخليج السويس . وتبلغ مساحتها من 10,464 كيلومتر مربع . في 2006 التعداد الوطني المصري ، سجل  عدد السكان في راس غارب  32,369 نسمه   . كما هي، و احدة من المراكز الرائدة في مجال إنتاج البترول في مصر ، بعد أن ضمت  العمليات الرئيسية  لأول شركة نفطيه  الأنجلو المصرية ( فرع من شركة رويال داتش شل ) ثم شركة البترول الوطنية المصرية . لفترة من الزمن كانت عاصمة محافظة البحر الأحمر .

شلاتين

شلاتين هي أكبر مدينة شمال مثلث حلايب، وهي تقع 520 كيلومتر (320 ميل) إلى الجنوب من الغردقة وبمثابة المركز الإداري لجميع الأراضي المصرية حتى الحدود بين مصر والسودان، بما في ذلك قرى:
أبو رماد، 125 كيلومتر (78 ميل) إلى الجنوب الشرقي.
حلايب، 165 كيلومتر (103 ميل) إلى الجنوب الشرقي.
رأس حدربه  تقع 120 كيلومتر إلى الجنوب الشرقي. رأس حدربه على شواطئ البحر الأحمر إلى الجنوب الشرقي من مدينة حلايب وإلى الشرق  جبل  حدربه  الذي يأخذ اسمه. قرية رأس  حدربه تكمن في  الشمال مباشرة من الحدود بين مصر والسودان التي تمتد على طول خط العرض الشمالي 22 درجة من خط العرض.
مرسى حميره ، 40  كم (25 ميل) إلى الشمال.
تقع ابرق 90 كم (56 ميل) الى الغرب
الثلاثة الأولى من البلدات المذكورة أعلاه (أبو رماد، حلايب ورأس حدربه ) تقع ضمن مثلث حلايب المتنازع عليها.
الوزارات والسلطات المصرية تعمل علي وجودها في المنطقة، وتعمل بالتعاون مع مجلس المدينة لتوفير الخدمات للمجتمعات المحلية وفقا لسياسات وبرامج منظماتهم. الجيش هو المسؤول عن الأمن وإنفاذ القانون في مثلث حلايب. المجلس الشعبي بمحافظة البحر الأحمر، بما في ذلك العديد من الأعضاء من قبائل  البشريه والعبابدة ، هي المسؤولة عن تحديد ما يحتاجه السكان المحليين ودعم المشاركة المحلية في إدارة وتطوير هذا المجال.
تقدم الحكومة المصرية أيضا الخدمات الاجتماعية إضافية للمجتمعات المحلية، مثل الغذاء والماء والمساعدة النقدية، والإعانات، والرعاية الصحية، والرعاية البيطرية والسكن والتعليم. تم بناء مطار دولي جديد في مرسى علم،  حوالي 270 كيلومتر (170 ميل) من مدينة شلاتين،  و الذي يساعد  صناع السياسة المصرية لتكون مركزا لمزيد من التنمية في المنطقة الجنوبية لمنطقة شلاتين.
 
القبائل المحلية في حلايب وشلاتين  معرضين  للقليل من  التحديث في ظل الإدارة السودانية وتحت الإدارة المصريه  1992. ولكن بعد عام 1992، بدأت الحكومة المصرية لتنفيذ خطة التنمية عندما بدأت لبناء بعض المستوطنات، بما في ذلك 500 منزل  جديد  في شلاتين و 250 في ابو رمادا  و في حلايب، اعتمادا على  المجلس المحلي في الشلاتين . وأنشئت الطرق أيضا، بما في ذلك الطرق 250 كيلومتر بين مدينة شلاتين ومرسى علم في الشمال، وبدأت ثلاثة مولدات للكهرباء  منذ عام 1993. وفي 1993-1994، أطلقت الحكومة المصرية خطة للتنمية الاقتصادية الاجتماعية للمنطقة . تم تسليم الخدمات والدعم الاقتصادي في المدن والقرى الرئيسية وبنيت البنى التحتية اللازمة. رعيت التبرعات المالية والعينية بمبلغ إجمالي قدره 1.5 مليار جنيه حاليا؛ تقوم الحكومة بدعم الأسر المحلية مع 70  جنيه   شهريا، و 3 جنيهات  في اليوم لكل طفل يذهب إلى المدرسة. كثير  المتعلمين، والعديد من السكان المحليين،  يعملون الان  كموظفين في الحكومة والمنظمات غير الحكومية وشركات القطاع الخاص، الأمر الذي سيساعد في مزيد من التنمية.
 
اعتمادا على ذلك وعلى سياسة التنمية الحكومية، وانتقل كثير من الناس من الجبال إلى المدن من أجل الاستفادة من هذه الخدمات. منحت الحكومه  المنازل مع مصدر مياه دائم، والإمدادات الغذائية والكهرباء والتعليم. حتى الآن، وقد استقر ما يقرب من 8000 شخص على طول الساحل. ونتيجة لهذه الخطة، والمجتمعات المحلية في المناطق الحضرية قد تحسنت معيشتهم.
 
وقد شارك المجتمع المحلي في منطقة حلايب في إدارة جبل   علبه كمحمية للمرشدين وكذلك الباحثين البيئيه  في إدارة والحفاظ على الموارد الطبيعية لهذه المنطقة. ويشارك السكان المحليين أيضا في عملية صنع القرار. مشروع برنامج الغذاء العالمي في هذا المجال "مشروع دعم الحياة البدوية" يمثل نموذجا جيدا لسياسه  الحكومة المصرية للمشاركة المحلية والإدارة المجتمعية للمشاريع.

حلايب

 
حلايب  المطلة على البحر الأحمر وتقع  في جنوب البحر الاحمر بمساحه   ( 7،950 كم مربع ميل) و تبعد  580,20 كيلو متر  . البلدة تقع على الطرف الجنوبي من ريفييرا البحر الأحمر المصري وتقع بالقرب من أطلال القرون الوسطى.
في منطقة حلايب، عناصر المداري الإفريقي لها حدود شمال  جبل علبة، مما يجعلها منطقة فريدة بين النظم الإيكولوجية بين  البحر الأبيض المتوسط ​​وشمال أفريقيا . وهناك أيضا غطاء كثيف من أشجار السنط وأشجار المانغروف والشجيرات الأخرى، بالإضافة إلى الأنواع المستوطنة من النباتات.
 
أعلى قمم في المنطقة هي جبل  علبه (1435 م) و بعدها جبل شيلا و شنديب و شندودي .
وشملت الحدود المرسومة بين مصر والسودان التي حددتها الحكم الثنائي بين مصر وبريطانيا اتفاقية لعام 1899 في مجالات خط العرض 22 شمالا إلى مصر .  تقع  حلايب داخل مثلث  الحدود السياسيه المصريه ، وبعد ثلاث سنوات في عام 1902 عاد الاحتلال البريطاني الذي  حكم  البلدين  بجعل مثلث حلايب تحت  الإدارة السودانية لأن المثلث أقرب إلى الخرطوم من  القاهرة.     
18 فبراير 1958، الرئيس المصري جمال عبد الناصر، قام  بارسال قوات الى المنطقة و سحب حلايب من المنطقه السودانيه في وسط اعتراضات  من  الخرطوم عاصمه السودان  .
وظلت المنطقة تحت  السودان المصرية إداريا منذ عام 1902، ولكن الخلاف مرة أخرى في عام 1992 عندما اعترضت مصر على إعطاء حكومة السودان حقوق التنقيب عن النفط  في  مثلث حلايب في مقابل  المياه الشرب من  شركة كندية.
أرسلت السودان مذكرة في يوليو 1994 للأمم المتحدة ومجلس الأمن ومنظمة الاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية والحكومة المصرية تشكو التسع غارات التي  شنتها القوات المصرية  علي الحدود السودانية، منذ تقديم المذكرة من قبل الحكومة السودانية  في مايو 1993 في وقت سابق.
زار رئيس أركان القوات المسلحة المصرية صدقي صبحي السودان في أواخر أبريل 2013 وجلب  رسالة تنتقد المسؤولين السودانيين تؤكد أن «حلايب وشلاتين» أرض مصرية خالصة، لا تفريط فيها. ولكن لا يزال حلايب منطقة متنازع عليها، ولكن قد لا تنتهي إلا مع التحكيم الدولي.

© Red Sea Riviera-Proudly created by Innovative & Maintained by Red Sea Governorate.

All Rights Reserved . © 2015